• سيتم تحديث جداول المباريات قريبا
المباريات القادمة
4
Fri 13th of Oct 2017, 17 : 15
D : 2/2

الظفرة vs الجزيرة

الظفرة: 13 أكتوبر 2017
الموقع الرسمي للجنة دوري المحترفين 
 
عاد فريق الظفرة من بعيد ليحول خسارته بهدفين أمام ضيفه الجزيرة إلى تعادل بهدفين، لكل في مباراة الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي التي استضافها إستاد حمدان بن زايد عصر اليوم، ورفع الظفرة رصيده لخمس نقاط في المركز السادس وأصبح الجزيرة بأربع نقاط في المركز التاسع، جاءت الأهداف الأربعة في الشوط الأول، تقدم الجزيرة بثنائية عن طريق خلفان مبارك في الدقيقة الخامسة ورومارينهو في الدقيقة 11، وقلص التون الميدا الفارق للظفرة في الدقيقة 22، فيما سجل سلطان السويدي الهدف الثاني في الدقيقة 45+2.
 
جاءت البداية من جانب الظفرة بتسديدة قوية من أحمد علي من المخالفة القريبة من الصندوق تصدى لها علي خصيف وحولها إلى ركنية في الدقيقة الثالثة، وجاء الرد سريعاً من جانب الجزيرة بهجمة سريعة تقدم بها رومارينهو ومرر الكرة لخلفان مبارك المتمركز داخل الصندوق ليودعها الشباك معلناً تقدم فريقه بالهدف الأول في الدقيقة الخامسة، وتواصلت سيطرة الضيوف على مجريات المباراة ليتمكن رومارينهو من مضاعفة النتيجة بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 11، كثف بعدها الظفرة هجماته ولاحت له عدة فرص كان أخطرها العكسية التي مرت أمام عبد الرحمن يوسف وهو في مواجهة المرمى في الدقيقة 18، واستمرت محاولات الظفرة للعودة إلى المباراة لتثمر عن هدف تقليص الفارق بواسطة التون الميدا الذي استفاد من عكسية أحمد علي ليهز شباك علي خصيف في الدقيقة 22.ولاحت فرصة كبيرة لمهند كرار لإعادة المباراة إلى نقطة البداية بتسجيل هدف التعادل لفريقه من الكرة التي أخطأ فيها دفاع الجزيرة لكن الحارس علي خصيف كان اسرع ليسيطر على الموقف وينقذ فريقه من هجمة خطيرة في الدقيقة 28.
 
وشهد ربع الساعة الأخيرة من هذا الشوط إثارة كبيرة حيث فرض الظفرة حصاراً مشدداً على منطقة الجزيرة سعياً لتسجيل هدف التعادل ونجح خط وسطه في صناعة عدة فرص لم تترجم إلى أهداف، وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً عن الضائع أرسل سلطان السويدي تسديدة بعيدة المدى فاجأت علي خصيف حارس الجزيرة واستقرت في الشباك، معلنة الهدف الثاني للظفرة والذي انتهى عليه الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدفين لكل.
 
عاد الفريقان من الاستراحة ليواصلا بحثهما عن هدف التفوق، وكانت كفة الظفرة هي الأرجح في بداية الشوط الثاني حيث كثف هجماته ولاحت أكثر من فرصة لالميدا ومهند كرار لم تترجم لأهداف، ومع مرور الوقت عاد الجزيرة ليفرض حصاراً مشدداً على جبهة أصحاب الأرض، دون أن يتمكن من تحويل تفوقه إلى تقدم فعلي، وشهدت المباراة خلال الشوط الثاني محاولات مستمرة من الفريقين للتقدم، ولاحت العديد من الفرص في الجانبين لم يكتب لها النجاح لتمضي المباراة إلى نهايتها بتعادل الفريقين بهدفين لكل
Book Pitch
المحرر اللقطات