كايزر: الوصل منافس قوي وأتوقع مباراة هجومية عامرة بالأهداف

أبوظبي: 11 نوفمبر 2018
 
توقع مارسيل كايزر مدرب فريق الجزيرة أن تشهد مباراتهم غدا ضد الوصل الكثير من الأهداف، وأكد المدير الفني أن فريقه عازم على تجاوز تعثره في الجولتين الماضيتين من دوري الخليج العربي وعلى العودة إلى الطريق الصحيح في أسرع وقت ممكن، ذلك خلال حديثه أمس في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة الجزيرة والوصل والمقامة غدا في ملعب محمد بن زايد ضمن الجولة التاسعة من بطولة الدوري.
 
ووجه المدرب في بداية حديثه إشادة كبيرة بمنافسه وضيفه في مباراة الغد، وقال "الوصل يقدم كرة قدم جميلة ولديه خط هجوم قوي جدا ويتمتعون أيضا بتنظيم دفاعي عال، وأعتقد أن المركز الذي يحتله هذا الفريق في جدول ترتيب الدوري حاليا لا يعبر عن مستواهم الحقيقي وأنا واثق أنهم سيتحسنون بشكل ملحوظ في المستقبل القريب، ولهذه الأسباب نتوقع أن تكون مباراتنا أمامهم صعبة لأبعد الحدود. فريقي يرغب في تعويض تعثره في الجولتين الماضيتين وفي العودة لطريق الانتصارات بداية من هذه الجولة، ولن يتحقق هذا الأمر إلا بمضاعفة الجهد واحترام المنافس واللعب بروح قتالية وتركيز دائم حتى نحصل على النتيجة التي نسعى إليها".
 
وأضاف المدير الفني "أتوقع أن تشهد المباراة بين الجزيرة والعين الكثير من الأهداف لأن كلا الفريقان يعتمدان على الهجوم ويسعيان للتسجيل طوال الوقت، وأتمنى أن نسجل أهدافا أكثر منهم حتى نحصل على النقاط الكاملة ولهذا علينا أن نكون أكثر تماسكا في الدفاع، وفي كل الأحوال فإنني واثق أن المباراة ستكون ممتعة للمشجعين في الملعب والجمهور الذي سيشاهدها عبر التلفاز".
 
وأعرب كايزر عن ثقته في تحسن أداء فريقه في المستقبل القريب، وأوضح "نشاهد تسجيلات لمبارياتنا لنقف على الأخطاء التي ارتكبناها ونعمل على علاجها في التدريبات، وأعتقد أن ظاهرة قبول الأهداف في الدقائق الأخيرة ليست مقتصرة فقط على الجزيرة لأنني رأيت الكثير من الأهداف المتأخرة في مباريات الفرق الأخرى، ويجب أن نتذكر أن الدفاع عن المرمى مسئولية جماعية وليست مقتصرة على رباعي خط الدفاع فقط. بشكل عام نعمل باجتهاد وبشكل مكثف لعلاج جميع نقاط الضعف في الأداء، ونركز حاليا على الحفاظ على التركيز حتى صافرة النهاية، وأنا متأكد أن فريقي سيتحسن في المستقبل على المستوى الدفاعي".
 
وسلط المدرب الهولندي الضوء على الوضع البدني للاعبيه قبل مواجهة الوصل، وذكر "خليفة الحمادي يعاني من إصابة طفيفة ونحن نراقب وضعه البدني عن كثب وسنقرر في الدقائق الأخيرة التي تسبق مباراة الإثنين ما إذا كنا سنعتمد عليه أمام الوصل أم لا. علي خصيف أيضا يشكو من بعض الآلام ولم يشارك في الحصة التدريبية التي أجريناها اليوم ونتمنى أن يتعافى في الوقت المناسب وأن ينضم لزملائه في التدريب الختامي غدا وأن يكون لائقا للمشاركة ضد الوصل".
 
وأكمل "فرصة اللعب والمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية تذهب لمن يستحقها فقط دون النظر إلى جنسيته أو سنه، وأنا لست ملزما بالاعتماد على أربعة أجانب في التشكيلة وذلك لأن فريقي يضم الكثير من اللاعبين المحليين أصحاب الإمكانيات العالية. ناصر بارازيت يتحسن بشكل مستمر على المستوى البدني وعندما يصل لأعلى درجات اللياقة البدنية فإنه سيساعد الفريق كثيرا، وذات الوصف ينطبق على جميع اللاعبين بلا استثناء لأنني أثق في كل اللاعبين الذين أعمل معهم".
 
محمد العطاس: عازمون على العودة لطريق الانتصارات 
 
أكد لاعب الفريق محمد العطاس أنه وزملائه قد طووا صفحة التعادلين الأخيرين أمام اتحاد كلباء ودبا في الدوري ووجهوا تركيزهم نحو مباراة الغد ضد الوصل، وقال في الجزء الثاني من المؤتمر الصحفي "طوينا صفحة التعادل أمام دبا بعد أن تعلمنا من الدروس التي خرجنا بها من تلك المباراة، ونتطلع الآن لتقديم أداء أفضل أمام الوصل يوم الإثنين في ملعبنا وبين مشجعينا، وسنبذل أقصى جهدنا لنحقق نتيجة إيجابية في هذه المواجهة الصعبة والهامة. نعرف أن مشجعينا ليسوا راضين عن النتائج الأخيرة لكننا واثقون أنهم سيتواجدون بأعداد كبيرة لمؤازرة الفريق أمام الوصل لأنهم عودونا على المساندة والدعم في جميع الأحوال، ونعدهم أننا سنقدم كل ما لدينا وسنقاتل على كل كرة ونتعهد بتقديم أداء أفضل في المباريات القادمة. نحترم الوصل ومشجعيه بالتأكيد ونتمنى أن يحضر الجمهور من دبي وأن يقدم الفريقان مستوى يمتع الحضور في الملعب".
 
وأضاف العطاس "الإصابات والغيابات في التشكيلة الأساسية ليست السبب في تعثرنا في الجولتين الماضيتين لأن تشكيلة الجزيرة قادرة على تعويض أي غياب، والطريق ما زال طويلا نحو نهاية الدوري ونحن عازمون على العودة بأسرع وقت ممكن للطريق الصحيح. تركيزي في الوقت الحالي منصب على الاجتهاد في التدريب وعلى تقديم أفضل مستوى في المباريات التي أشارك فيها، وأثق بشكل كبير أن فرصتي في اللعب ستزداد لأن المدرب يثق في جميع اللاعبين بلا استثناء ولأن كل عناصر الفريق ستحصل على الفرصة التي تستحقها، وواجبنا كلاعبين هو احترام قرارات المدرب والحفاظ على أعلى درجات الجاهزية تأهبا للمشاركة متى ما دعت الحاجة لذلك".