تين كات: نسعى للاستمتاع بالأجواء الجماهيرية في أزادي ولبلوغ لربع النهائي

طهران: 13 مايو 2018
 
شدد هينك تين كات مدرب فريق الجزيرة على أن الأجواء الجماهيرية المتوقعة في ملعب آزادي لن تؤثر سلبا على لاعبيه في المواجهة المرتقبة غدا أمام بيرسيبوليس الإيراني في إياب دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا، وأكد المدير الفني أن فريقه يتحلى بالثقة اللازمة ليعود من إيران ببطاقة التأهل لربع النهائي في البطولة القارية.
 
وقال تين كات في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة الغد "جئنا إلى هنا لندافع عن تقدمنا بنتيجة المباراة الأولى، ولنعود ببطاقة التأهل للدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا، ومن المؤكد أن مباراة الغد ستكون صعبة جدا، وحاشدة على مستوى المشجعين لأننا نتوقع مؤازرة جماهيرية كبيرة للغاية للفريق صاحب الأرض، لكننا نتحلى بالثقة اللازمة في قدرتنا على تحقيق المطلوب، وجاهزون ذهنيا وبدنيا لتقديم أفضل مستوى ممكن غدا أمام بيرسيبوليس الذي يتصف بالقوة وبالتنظيم في الملعب، والذي يمتلك لاعبين مميزين في كل الخطوط ويبني الهجمات من الخلف بسرعة".
 
وتحدث المدرب عن تقييمه لأداء منافسه، وأوضح "لدي فكرة جيدة عن نقاط القوة والضعف في بيرسيبوليس، بعد أن شاهدت لهم بعض المباريات المسجلة وبعد أن واجهتهم الأسبوع الماضي في أبو ظبي، وبالنسبة لي فإن المهم في مواجهة الغد هو وصولهم لشباكهم سواء حدث ذلك في بداية المباراة أو في الدقائق الأخيرة. لن أتحدث عن ركلة الجزاء التي احتسبت لمصلحة بيرسيبوليس في ملعبنا وأدت لتقليص النتيجة إلى 3/2 لأن كرة القدم لعبة أخطاء، والفريق الأقل ارتكابا للأخطاء هو من يحصل على النتيجة التي يريدها، وأتمنى أن نكون نحن الطرف المتأهل".
 
وأكد الهولندي أن فريقه لن يعاني من أي ضغوط جماهيرية في ملعب آزادي، وأضاف "الضغط يقع على بيرسيبوليس بشكل أكبر، لأنهم مطالبون بالفوز فقط بينما تكفينا نتيجة التعادل، وستضع الحشود الجماهيرية الكبيرة ضغوطا إضافية على لاعبيهم لأن التوقعات ستكون عالية جدا بالنسبة لهم، وسنحاول نحن في المقابل أن نستمتع بالمباراة بالأجواء في الملعب غدا، وأن نجعل مشجعي الجزيرة وجمهور الامارات فخورين بهذا الفريق".
 
وأكمل تين كات "لا نخوض الكثير من المباريات في أجواء جماهيرية حاشدة، ونتطلع بحماس لمواجهة الغد أن الأجواء الصاخبة في الملعب تشجع لاعبي الجزيرة على الظهور بشكل مميز، كما حدث عندما لعبنا ضد ريال مدريد الإسباني في نصف نهائي كأس العالم للأندية" 
 
وأصر المدرب على أن شخصية الجزيرة تفرض عليه عدم إهدار وقت اللعب، وذكر "لاعبو الجزيرة لا يهدرون الوقت، وثقافتي الكروية كمدرب قائمة على اللعب النظيف وعدم اهدار دقائق اللعب بتعمد السقوط على أرضية الملعب، وعندما واجهنا بطل أوربا ريال مدريد في النسخة الأخيرة من مونديال الأندية لم نهدر الوقت، بل واجهناهم بشجاعة وتقدمنا عليهم بالنتيجة أيضا، وهذه هي الشخصية الكروية لفريق الجزيرة، والتي نلتزم بها على الدوام".