ee ee
  • سيتم تحديث جداول المباريات قريبا
المباريات القادمة

الجزيرة والأهلى السعودي يتخطيان النهضة العماني والكويت الكويتي

 في إفتتاح مباريات بطولة الجزيرة (آيبيك) الدولية، التي لعبت يوم الجمعة 2 أغسطس على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة، إستطاع فريق الجزيرة صاحب الضيافة أن يتخطى النهضة العماني بهدف وحيد سجله علي مبخوت (32)، وتمكن الأهلي السعودي من تجاوز الكويت الكويتي بفضل ثلاثة أهداف سجلها برونو سيزار (19)، موسورو كوستا (50) وأسامة هوساوي (57)، مقابل هدف وحيد للكويت سجله ريجيريو (76).
بهذه النتائج سيتنافس الجزيرة والأهلي علي كأس البطولة في النهائي، بينما سيلعب النهضة والكويت من أجل تحديد المركزين الثالث والرابع، وذلك في اليوم الأخير من البطولة الأثنين 5 أغسطس، وأيضا على ملعب محمد بن زايد.
الجزيرة × النهضة
بدأ الجزيرة المباراته مكونة من علي خصيف، مسلم فايز، سالم مسعود، علي مبخوت، نيلسون فالديز، عبد العزيز برادة، عبد الله موسى، شين هيونغ مين، علي العامري، خالد بطي وسلطان برغش، بينما تكونت تشكيلة النهضة من كل من راضي سبيت، علاء الجابري، خليفة عايل، ناصر أشملي، عبد الحافظ ثويني، منصور النعيمي، محمد المشايخي، بدر المخمري، سالم الشامسي، جمال راشد وحبيب باموغو.
إنطلق الشوط الأول بتناقل لاعبي النهضة للكرة في النصف الخاص بملعبهم مع ضغط متقدم من لاعبي الجزيرة، ثم تحولت السيطرة لمصلحة الجزيرة وسنحت أول الفرص للباراغوياني نيلسون فالديز الذي سدد برأسه كرة أخطأت المباراة في الدقيقة 3، وإستمر تواجد الجزيرة في النصف الخاص بملعب النهضة ونتج عن ذلك مخالفتين متتاليتين خلال الدقيقة 9 لمصلحة الجزيرة، ثم إستغل فالديز كرة عكسية من ركلة ركنية سددها برأسه خارج المرمى في الدقيققة 10.
وبمرور الوقت تبادل الفريقان السيطرة مع أفضلية نسبية للجزيرة، وألغى حكم المباراة هدفا سجله علي مبخوت مهاجم الجزيرة بداعي التسلل في الدقيقة 21. وإستمر الجزيرة في فرض سيطرته على مجريات اللعب وصناعة الهجمات، وسدد فالديز كرة من مسافة بعيدة تجاوزت بقليل القائم الأيمن للمرمى العماني.
وتوج الجزيرة تحركاته الهجومية بهدف السبق الذي صنعه المغربي عبد العزيز برادة بتمريرة ذكية عالية خلف مدافعي النهضة لزميله المهاجم علي مبخوت الذي هرب من مصيدة التسلل وحصل على الكرة وواجه بها الحارس العماني راضي سبيت ووضع الكرة في شباكه بهدوء معلنا عن تقدم فريقه في الدقيقة 32.
بعد الهدف إندفع لاعبو النهضة بحثا عن إدراك التعديل قبل نهاية الشوط الأول، ونتج عن إندفاعهم هذا ركلتين ركنيتين في الدقيقتين 35 و38 لم ينتج عنهما شيء، ومن هجمه مرتدة سريعة للجزيرة إنفرد علي مبخوت مرة أخرى بالمرمى العماني لكنه سدد هذه المرمى بين يدي الحارس راضي سبيت.
وإحتسب الحكم ركلة جزاء على حارس المرمى العماني بعد عرقلته لعلي مبخوت داخل منطقة الجزاء، وإختار عبد العزيز برادة أن يسدد ركلة الجزاء لكنه وضع الكرة بين يدي الحارس راضي سبيت في الدقيقة 42، لينتهي الشوط الأول بتقدم الجزيرة بهدف وحيد.
في الشوط الثاني دفع لويس ميا مدرب فريق الجزيرة بتشكيلة مختلفة تماما عن تلك التي لعبت الشوط الأول، وقام مدرب الفريق العماني كذلك بإجراء الكثير من التعديلات على تشكيلته وذلك في محاولة من المدربين لمنح فرصة اللعب لأكبر عدد ممكن من عناصر الفريقين.
ولم يشهد الشوط الثاني فرصا حقيقية على مرميي الفريقين، وإستمر اللعب سجالا بينهما مع تبادل مستمر للتحكم في مجريات اللعب، حتى أطلق الحكم صافرة النهاية معلنا تأهل الجزيرة لمباراة النهائي ومشاركة النهضة في مباراة تحديد المركزين الرابع والثاني.
أدار المباراة من منتصف الملعب الحكم عيسي خليفة، وعاونه من الخطوط كل من محمد الجلاف مساعداً أول ومروان المرزوقي مساعدا ثاني، وتولى صقر الزعابي مهام الحكم الرابع.
وفاز بنجومية المباراة والتي منحتها له اللجنة الفنية للبطولة مهاجم فريق الجزيرة وصاحب هدف الفوز علي مبخوت.
الأهلي × الكويت
بدأ الأهلي المباراة بتشكيلة مكونة من عبد الله المعيوف، سعيد المولد، أسامة هوساوي، كامل الموسى، منصور الحاربي، تيسير الجاسم، برونو سيزا، مصطفى البصاص، وليد باخشوين، موسورو كوستا وسوك هيون، بينما تكونت تشكيلة الكويت من كل من مصعب الكندري، فهد عوض، حسين بابا، حسين حاكم، عبد البريكي، جراح العتيقي (كابتن)، شادي الهمامي، وليد علي، فهد العنزي، رجيريو وعصام جمعة.
فرض الأهلي أفضليته على المباراة منذ بداية الشوط الأول، وإستغرق وصولهم لشباك الكويت أقل من ثلث الساعة حيث سدد برونو سيزار ركلة جزاء بنجاح في الشباك الكويتية مانحا فريقه هدف السبق في الدقيقة 19.
بعد الهدف إندفع لاعبو الكويت نحو المرمى السعودي بحثا عن هدف التعادل، وسدد وليد علي كرة أبعدها حارس الأهلي عبد الله المعيوف بصعوبة لركلة ركنية، وإستطاع تيسير الجاسم أن يواجه مصعب الكندري حارس فريق الكويت لكنه سدد بين يديه، وتلت هذه الهجمة الأهلاوية أخرى كويتية إنتهت عند عصام جمعة الذي سدد الكرة بالقرب من القائم الأيمن لمرمى المعيوف.
وقبل نهاية الشوط الأول بقليل أرسل برونو سيزار تسديدة قوية من ركلة ثابته أبعدها الحارس الكويتي لركنية لم يستغلها الفريق السعودي.
في الشوط الثاني أجرى مدربا الفريقين الكثير من التعديلات على التشكيلتين التين أكملتا الشوط الأول، ولم يستغرق الأهلي الكثير من الوقت قبل أن يعزز لاعبه موسورو كوستا تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 50، وبعد هذا الهدف كاد المدافع السعودي منصور الحاربي أن يضع الكرة في شباك فريقه، لكنه زميله حارس المرمى البديل باسم العطالله أبعد الكرة بصعوبة لركلة ركنية في الدقيقة 52.
وبعد 5 دقائق فقط، إستغل أسامه هوساوي إرتباكا في الخط الدفاعي لفريق الكويت، وسدد الكرة بقوة من خارج منطقة الجزاء محرزا منها الهدف الثالث للأهلي في الدقيقة 57.
لم يستسلم لاعبو الكويت لفارق الأهداف الكبير وواصلوا شن هجماتهم على المناطق الدفاعية السعودية، وحصل ريجيريو لاعب الكويت على بطاقة صفراء بسبب إنفعاله على محسن العيسى لاعب الأهلي الذي عرقله من الخلف والذي حصل هو الآخر على بطاقة صفراء، وذلك في الدقيقة 75.
وبعد حصوله على الإنذار مباشرة، إستطاع ريجيريو أن يسجل هدف تقليص الفارق للكويت من مجهود فردي داخل منطقة المنطقة الجزاء في الدقيقة 76.
ومنح الحكم بطاقة صفراء ثالثة بعد إحتسابه مخالفة على الحارس السعودي الذي عرقل المهاجم الكويتي خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 81، وكاد الأهلي أن يسجل الهدف الرابع، لكن الحكم المساعد أوقف الهجمة بإحتسابه تسللاً صحيحاً لمصلحة الكويت، ثم أطلق حكم الساحة صافرتها معلنا نهاية المباراة بفوز الأهلي وتأهله لنهائي البطولة الذي سيواجه فيه الجزيرة، بينما سيلعب الكويت مباراة تحديد المركزين الرابع والثالث مع النهضة العماني.
أدار المباراة من منتصف الملعب الحكم عادل النقبي، وعاونه من الخطوط كل من سبت عبيد مساعداً أول وحمدان مساعدا ثاني، وتولى صقر الزعابي مهام بدر ناصر.
وفاز بنجومية المباراة والتي منحتها له اللجنة الفنية للبطولة مهاجم فريق الأهلي وصاحب الهدف الثاني موروسو كوستا.